التعليم" تكشف عن ضوابط وشروط الحافز العلمى


 أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، موافقة المجلس الأعلى للجامعات منح الطلاب المتفوقين علميا حافز علمى على غرار الحافز الرياضى، فيما كشف الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم تفاصيل منح الطلاب المتفوقين الحافز العلمى.

وقال حجازى، إن الوزارة بدأت العمل على وضع درجات للطلاب المتفوقين علميا منذ أشهر مضت بالتنسيق مع وزارة التعليم العالى ممثلة فى أكاديمية البحث العلمى، موضحا تم عقد عدة لقاءات ووضع مقترح من الجانبين يتضمن ضوابط وشروط الحافز العلمى.

وأضاف رئيس قطاع التعليم العام، أن الجهة التى ستكون منوط بها منح الحافز العلمى للطلاب هى أكاديمية البحث العلمى بالتنسيق أيضا مع الوزارة، مؤكدا أن الحافز سيتم منحه لطلاب المرحلة الثانوية من الأول، حتى الثالث، حيث إن الطالب إذا اشترك فى مسابقة على سبيل المثال، وكان فى الصف الأول وحصل على مركز دولى أو محلى أو عالمى يحتفظ بحقه فى الدرجات وتضاف على مجموع الثانوية العامة.

وأشار رئيس قطاع التعليم العام إلى أن الفئات المسموح لها بالحصول على الحافز العلمى بعد إقراره والذى سيتم تطبيقه من العام الدراسى الحالى 2017 / 2018، هم الحاصلين على براءة اختراع فى مجال معين، والبحث النظرى والمشاركين فى مسابقات الإقليمية والدولية والمحلية على مستوى الجمهورية.

وأكد رئيس قطاع التعليم العام أنه لأول مرة سيتم تطبيق الحافز العلمى على طلاب التعليم الفنى، موضحًا أن كافة الشروط سوف تنطبق على طلاب الثانوية الفنية نظام الـ" 3 سنوات والخمس سنوات، بجانب طلاب التعليم العام، مشيرا إلى أنه يجب تشجيع جيمع الطلاب على البحث والابتكار دون النظر إلى نوعية المدرسة الموجود فيها.

وأوضح رئيس قطاع التعليم العام، أن الهدف من تخصيص حافز علمى لطلاب الثانوية العامة والدبلومات الفنية هو تشجيع الطلاب على التفوق والابتكار، وأيضا فى إطار تشجيع واهتمام القيادة السياسة فى الدولة بالمخترعين والموهوبين علميًا، حيث إن الدولة تولى اهتماما كبير بالموهوبين والمبتكرين.

ولفت رئيس قطاع التعليم العام إلى أن الوزارة بالتنسيق مع أكاديمية البحث العلمى سوف تمنح الدرجات وفقا أكواد المسابقات، حيث إن لكل مسابقة كود معين وهذا جزء فنى لدى الأكاديمية لضمان حصول الطالب الذى يستحق فقط على الدرجات، مؤكدا سيتم تقنينها بشكل دقيق ومنضبط لضمان عدم حدوث أى خطأ أو تلاعب.

وقال رئيس قطاع التعليم العام، إن الوزارة ما زالت تضع الضوابط مع أكاديمية البحث العلمى، خاصة ما يتعلق بالدرجات وشكلها، لافتا إلى أنه حتى الآن لم يتم الاتفاق على عدد الدرجات التى تخصص لكل نوع من أنواع المسابقات سواء الإقليمية أو الدولية، وأيضا براءة الاختراع والبحث النظرى، قائلا: "لكل فئة تفوق درجات مختلفة، وجار تحديدها.

وتابع رئيس قطاع التعليم العام، أنه بعد انتهاء الوزارة من الضوابط وتحديد الدرجات سيتم عرض المقترح على المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى للموافقة عليه، مضيفا ما يتم سيكون له أثر كبير على نفوس الطلاب وتشجيعهم على التفوق، خاصة وأن كثيرا من طلاب الشهادات الثانوية والفنية ما يكون فى أمس الحاجة إلى درجات تضاف إلى مجموعهم.
شكرا لك ولمرورك