محمد صبحى" يكشف عن أول وثيقة تناقش قضية الدروس الخصوصية وتدني مرتبات المعلمين

قضية الدروس الخصوصية وتدنى مرتبات المعلمين



 كشف الفنان الكبير محمد صبحى، عن سبب اختياره وارتباطه بالأعمال الفنية للنجم الراحل نجيب الريحانى، لتقديمها من خلال مسرحيات استعراضية حديثة، وآخرها العمل الحالى "غزل البنات"، موضحاً انه عندما كان فى الصف الخامس الابتدائى يبحث عن صديقه بعد انتهاء الدراسة للعودة إلى المنزل، دخل إلى فصل بالخطأ فوجد شخص يسأله عن سبب دخوله لهذا الفصل، مضيفاً: "وقتها بكيت لأننى كنت خجولا جداً.. فوجدت هذا المعلم يقول لى أنت الشخص المناسب لتأدية دور نجيب الريحانى فى مسرح المدرسة".

وأكد محمد صبحى، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدى، ببرنامج "هنا العاصمة" المذاع على فضائية "سى بى سى"، أن وقتها لم يكن على دراية بـ"من هو الريحانى"، ولكنه أكد للمعلم أنه يعرف "نجيب الريحانى" خوفاً منه، متابعاً: "عندما أديت الدور فى المسرحية فوجئت بأولياء الأمور يؤكدون أننى نسخة من الريحانى.. فبدأت أتابع أعمال نجيب الريحانى فى السينما".

وأشار "صبحى"، إلى أن فكرة مهرجان المسرح هى إحياء التراث، ولا يجب أن يموت تراثنا الفنى، مؤكداً: "أنا لا أقلد الريحانى ولكننى أعيش حالة الريحانى.. وفيلم غزل البنات يناقش قضية غاية فى الأهمية نعانى منها الآن وهى الدروس الخصوصية، ويعد أول وثيقة حقيقية للمعلم الخاص".
شكرا لك ولمرورك