عمرو موسى: تطوير التعليم يبدأ برفع مرتبات المعلمين ومكانتهم الادبية في المجتمع.. وتخفيض كثافة الفصول

قال عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، أنه لن يكون لمصر دور خارجى، الا بعلاج  الخلل الداخلى  ، مشير ا الى دور مصر الأقليمى يعتمد أساسا على نجاح مصر داخليا.

وأضاف موسى، فى الكلمة التى القاها فى  مؤتمر الإعلام ونشر ثقافة السلام، الذى تنظمة جامعة 6 أكتوبر للعلوم الحديثة والأداب، "تحدثنا عن النظر لنصف الكوب الملء لكن الحقيقة الكوباية معظمها فاضى، وعلينا مسئولية كبيرة لملء هذا الجزء الأكبر من الكوب والبداية هى التعليم، وثقافة السلام ترتبط بأسس احترام الدستور وسيادة القانون وإصلاح التعليم والتنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية ونتخلص من هذا الشعور السلبى المسيطر على العلاقات الوطنية ودور مصر الاقليمى يعتمد أساسا على نجاح مصر داخليا".

واوضح أن تطوير التعليم يبدأ بضمان حياة كريمة للمعلم، والتى تتمثل فى زيادة رواتبهم، بالاضافة الى احترام جميع المنظومة التعليمية المتمثلة فى الطلاب وأولياء الأمور للمعلمين، وتخفيض كثافة الفصول والتى تعتبر هى من صميم عمل وزارة التربية والتعليم

وأشار عمرو موسى، أنه لن يكون لمصر دور بالخارج إلا بعلاج الخلل الداخلى، وإذا ترك الخلل أصابنا كثيرا ويتطلب إعادة النظر فى طريقة التعليم وطريقة التحدث إلى الطلبة والتلاميذ وإعادة طرح مصر، قائلا: "لا تعرفوا قيمة مصر إلا من الخارج".
شكرا لك ولمرورك