الرئيس السيسي يصدر قرارا بتخفيض الرسوم الدراسية بنسبة 90% لهؤلاء الطلبة

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي قرارا بتخفيض الرسوم الدراسية بنسبة 90% للطلبة السودانيين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة أو البكالوريوس من السودان أو أي دولة في العالم.
وأعلنت السفارة المصرية بالخرطوم، اليوم الاثنين، خفض الرسوم الدراسية للطلاب السودانيين بنسبة 90%، على أن يحتمل الطالب فقط نسبة 10 بالمائة من إجمالي المصروفات الدراسية لمن يرغبون في استكمال تعليمهم في مصر.

وقال إعلام السفارة المصرية لدى الخرطوم إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أصدر قرارًا بتخفيض الرسوم الدراسية.
 
 
تحدثت «الدستور» مع عدد من الطلاب السودانيين الدارسين في جامعات مصر، والذين أكدوا أهمية هذا القرار في الوقت الحالي، معبرين عن سعادتهم البالغة، بتلك الخطوة التي تزيد من ترابط العلاقات المصرية السودانية.

"جاكومينا"، طالبة بكلية أداب جامعة القاهرة - قسم علم اجتماع- أكدت على أهمية ذلك القرار، معربة عن سعادتها به، خاصة وأن الطلاب السودانيين يحتاجون هذا بالفعل، موضحة أن تخفيض الرسوم الدراسية جزء كبير أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الوقت الحالي.

وتابعت جاكومينا، خلال حديثها مع «الدستور»، أنَّ الشعب السوداني يُقدر تمامًا ما تقدمه مصر، خاصة في مجال الصحة والتي يحتاجها كُل الشعوب العربية وغير العربية، ولكون السودان تشهد الكثير من العنف والاضطرابات التي سيطرت عليها، فإن مساهمة مصر بارزة للغاية.

وجاء إعلان السفارة المصرية بالخرطوم اليوم بهذا القرار، حيث ذكرت السفارة أن النسبة التي سيتحملها الطلاب السودانيين ممن أرادوا استكمال دراساتهم في مصر هي 10% فقط من إجمالي المصروفات الدراسية، هذا بعد قرار السيسي بخصم 90% من الرسوم.

كما قام إعلام السفارة المصرية في السودان بإذاعة خبر الخصم، مشيرين إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، هو صاحب هذا القرار، الخاص بخفض الرسوم الدراسية للطلاب السودانيين.

جاكلين، طالبة آخرى تدرس في كلية التجارة جامعة القاهرة، قالت: إنه من البديهي أن يكون قرار تخفيض الرسوم الدراسية على الوافدين السودانيين مفيد، والمصاريف الدراسية تحديدًا تُعد من الأمور الأكثر غرضًا طوال رحلة الدراسة في الجامعات، وكون القرار جاء صريحًا، سيساعد الطلاب والطالبات في عدم تحملهم مصاريف.

وأوضحت جاكلين، في كلماتها مع «الدستور»، أن مصر لا تتوقف على تحملها لرسوم الطلاب فقط، بل معالجة الجالية السودانية أيضًا من الأمراض، خاصة «فيرس سي» تحديدًا، والذي يُعد من الأمراض الصعبة في علاجها، مشيرة إلى أن القافلة الطبية التي أرسلتها مصر لمحاربة فيروس سي في جنوب السودان، كانت خطوة جريئة بما لا يدعو مجال للشك، بالإضافة لعدم توفر العلاج الكافي في جنوب السودان.

وأضافت: "تبرز المبادئ السامية لقادة الشعوب الشقيقة مثل الرئيس عبد الفتاح السيسي"، مستطردة بأن هذا القرار يدل على أن مصر لا زالت حتى هذه اللحظة تعطي بدون مقابل، وكطالبة في جامعة القاهرة، فهي تعتقد أن قرار تخفيض الرسوم شئ إنساني بحت تتوقف عليه حياة الفرد، فأي مجهود يبذل في هذا الصدد هو مجهود إنساني رفيع المستوى.

واتفقت معها الطالبة "حنة بيتر"، التي أكدت ل«الدستور»، كم المنافع التي ستعود على الطلاب السودانيون من هذا القرار، مضيفة بأن الطلاب الذين لا يستطيعون تحمل التكاليف الدراسية، سيتم إعفاءهم بشكل كبير وعدم مشاركتهم في دفع المصاريف، كما أن الوضع المادي للطلاب لا يتحمل أي مقاومات أخرى.

وأوضح «سانتوا» مواطن من الجالية السودانية في القاهرة، إن الطلاب السودانيين بالفعل في أمسّ الحاجة تلك المعاونات، خاصة بعد اندلاع الثورة السودانية وتعميم الفوضى، والإجراءات التي تلت ذلك من تعليق العام الدراسي وفرض حالة الطوارئ، هذا بجانب الأوضاع التي عاشتها السودان خلال الفترة الأخيرة.

وأشار "سانتو"، إلى أنَّ مجموعة من الطلاب السودانيين ، بادروا بالتقديم في الجامعات المصرية، وقد قبلت الجامعات مجموعة منهم بالفعل لاستكمال دراستهم.

وجاء قرار السيسي الخاص بتخفيض قيمة الرسوم بتلك النسبة الضحمة كمساندة من قبله لطلاب السودان، ورغبة منه كذلك في منحهم الفرصة لاستكمال دراستهم في مصر، وتجاوز الفترة السيئة التي تمر بها بلادهم والحصول على مستقبل مشرق من خلال استكمال مرحلة تعليمهم والحصول على شهادات قيمة.
شكرا لك ولمرورك