"خلي التكريم ينفعك" و"اتصل لنا بقى بالريس".. معلم انجليزية كرّمه السيسي يستقيل بسبب الاضطهاد.. ونائب وزير التعليم يطلب مقابلته

 
 
أعلن هيثم السيد، معلم اللغة الإنجليزية الذي كرّمه الرئيس عبدالفتاح السيسي في مؤتمر الشباب، قراره بتقديم استقالته من وزارة التربية والتعليم بسبب اضطهاد الموجهين له.

وأوضح السيد أن اضطهاد الموجهين له تضاعف بعد تكريم الرئيس السيسي له، حتى وصل إلى أن موجهي المادة بالإدارة التعليمية التابع لها كانوا يقولون له: "خلي التكريم ينفعك" ، و"اتصل لنا بقى بالريس".

وتساءل السيد عن آلية اختيار موجهي المادة والمعايير التي يستند عليها، مشيرا إلى أن موجهي المادة لديهم "فوبيا" من العمل التطوعي الذي كان يقوم به، وكان يتهمه بأنه يتربح من الدورات المجانية التي يقدمها لطلاب الثانوية العامة الغلابة.
 
 موقف التعليم من استقالة هيثم السيد:
 
في استجابة سريعة للرسالة التي نشرها معلم اللغة الإنجليزية هيثم السيد طلب نائب الوزير لشؤون المُعلمين الدكتور محمد عمر لقائه .

وحدد "عمر" من خلال تفاعله مع منشور أستاذ اللغة الإنجليزية، بأنه يرغب في لقائه الأحد المقبل، بمكتبه داخل ديوان عام الوزارة لحل مشكلته.
 
التفاصيل:
روى معلم لغة الإنجليزية بوزارة التربية والتعليم، قصته مع الوزارة والتي انتهت بإعلانه عن قرار الاستقالة من الوظيفة رغم تكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي له بسبب أعماله التطوعية.

هيثم السيد، كتب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "قررت أقدم استقالتي من وزارة التربية والتعليم وكتبت التجربة لأوثقها لاعلم أنني أخدت قرار سليم".

وأكمل: "قررت استقيل من وزارة التربية والتعليم بسبب أني مضطهد.. حرفياً أنا مضطهد و زاد وتضاعف الاضطهاد بعد تكريمي في مؤتمر الشباب الماضي وأكتر من مرة بشكل مباشر وغير مباشر يقال لي " خلي التكريم ينفعك"، " اتصل لنا بقه بالريس.. الاضطهاد مصدره متعدد داخل الوزارة معايا وبأشكال مختلفة".

وتابع: "أولاً : توجيه اللغة الانجليزية بالإدارة التعليمية التابع لها.. توجيه اللغة الإنجليزية- متمثلاً في اثنين من موجهي المادة، متسائلاً عن المعايير التي يتم علي أساسها اختيار موجهي المادة, واسمائهم " علي جلهوم " والثاني اسمه " محمد بغدادي ".. الاثنين دول عندهم فوبيا غير طبيعية من العمل التطوعي الذي كنت أقوم به دون مقابل, موضحاً أن لديهم عقيدة راسخة بأنه يتربح من عمله التطوعي لدرجة إن في أحد المواقف سأل محمد بغدادي قائلاً : هو أنت بتاخد كام من اللي بتعمله ده ؟ ولدرجة إنه غير مقتنع إني عادي باعمل كورسات مجانية لحوالي 1000من طلاب ثانوية عامة الغلابة، وكان بيقسم بالله العظيم إني باتقاضي مبالغ من مراكز في القاهرة مقابل هذه الكورسات .

وأضاف: "محمد بغدادي عندما علم بأنني اذهب مستشفي 57357 لسرطان الأطفال كل يوم خميس.. كان بيتعمد زيارة مدرستي وأنا مش موجود عشان يكتب في تقرير الزيارة إني مدرس مهمل وتارك الحصص، علماً بأن الحصص كان بتتحملها زوجتي وماضعش حصة واحدة على طالب بالمدرسة ..ولولا إن مديرة المدرسة التي كنت أعمل فيها مديرة مثقفة ومؤمنة بما اقوم به كانت تساندني".

ولفت إلى أن التوجيه تعمد انتدابه لمدة عام لإدارة تعليمية أخرى، رغم توضيحه أنه ينفذ مشروع مع طلاب مدرستي خاص بالقراءة التحليلية وتبسيط الأدب الإنجليزي، وكنت اشتريت كتب وخامات وأدوات تتجاوز الـ 20 ألف جنيه وتعطل المشروع بسبب عدم قناعة التوجيه بجدوي ما أقدمه"، مضيفاً: "السنة الماضية تعمد التوجيه انتداب زوجتي الشريك لي في المشروع لافساد سنة كاملة ثانية لان المشروع صعب فرد يتحمله وخسر المشروع عامين، السنة دي يعاود التوجيه مرة ثانية بانتدابي لمدرسة ثانية ومن الكواليس عرفت إنهم بيتعمدوا شغلي بجداول حتي لو علي ورق لكي لا يكون لديه فرصة عمل أي مشروعات تنويرية فكرية داخل المدارس, وعندما اعترضت مديرة المدرسة قال لها نصا/ علي جلهوم اللي المفروض إنه الموجه العام للمادة : انت بتتكبري علينا بتكريم الرئيس".
شكرا لك ولمرورك