كثافة الفصول التى تتعدى الـ 80 وجمع التبرعات.. أبرز شكاوى أولياء الأمور في أول أسبوع دراسة

 كثافة الفصول التى تتعدى الـ 80 وجمع التبرعات:

مع بدء العام الدراسي الجديد منذ ايام تنوعت المشاكل في محافظة المنوفية وشكاوى الاهالي المتكررة من ارتفاع كثافة الفصول ليس فقط في المدارس الحكومية ولكنها امتدت للمدارس الخاصة.

وسادت حالة من الغضب بين اولياء الامور والتي تعددى شكواهم من ارتفاع عدد الطلاب وخاصة في مرحلة رياض الاطفال والتي وصلت في بعض مراكز المحافظة الي 80 طالب بالفصل الواحد.

وقالت شيرين علي، أن نجلها في الصف الرابع الابتدائي في احد المدارس الحكومية بمدينة بركة السبع ووصل عدد الطلاب بالفصل الواحد 80 طالب حيث يجلس كل 4 طلاب داخل المقعد الي جانب سوء التهوية داخل الفصول الدراسية يعرض حياة الاطفال للامراض، مطالبة بضرورة تقليل الاعداد.

وأضاف محمد حلمي، ولي أمر طالبة بمدرسة مصر الحرة بكفر مصيلحة، أن عدد الاطفال في الفصل الواحد تجاوز 65 طالب وطالبة وتم تغيير المقاعد بدلا من مقعد لكل طالب اصبح هناك مقاعد يجلس عليها اكثر من طالب وهو عكس ما كانت تعلنه نظام المدرسة بانها علي النظام الصيني.

وأشارت، إلي أن هناك العديد من القصور داخل المدرسة حيث انه يتم جمع تبرعات تحت اسم المشاركة المجتمعية والتي تصل الي 700 جنيه واقل تبرع يتم طلبه 200 جنيه بخلاف المصروفات حيث أعترض الاهالي علي عدم وجود مدرسين فطالبهم مدير المدرسة ومجلس الامناء بدفع تبرعات لجلب مدرسين لابناءهم بسبب نقص في عددهم وكذلك العمال بالمدرسة حيث يشتكي الاطفال من عدم نظافة دورات المياه.

وأضافت علا جمال، ولي امر بنفس المدرسة، أنهم فوجئوا بالغاء الفصل الذكي واللغة الالمانية واصبحت اللغة الفرنسية اجبارية كلغة ثانية بحجة انه لا يوجد مدرسين لعدم وجود اموال بالمدرسة، حيث طالبهم بالتبرع للمدرسة ودفع المشاركة المجتمعية.

ولم تختلف مأساة كثافة الفصول فقد امتدت الي المرحلة الثانوية حيث اشتكي طالبات الصف الثانى الثانوى بالمدرسة المطوره غرب بمدينة بركة السبع أن وصل عددهم في الفصل الواحد 76 طالبة.

وفي قرية شنتا الحجر بمركز بركة السبع اشتكي عادل السيد، ولي امر، أن عدد الطلاب بالصف الاول الابتدائي وصل الي 60 طالب وطالبة بمدرسة المؤسسة الابتدائية.

وفي مدينة شبين الكوم اشتكي اولياء الامور من جمع التبرعات بصورة مباشرة من اولياء الامور لتحسين عدد من الخدمات في بعض المدارس ومنها التجريبية الخاضعة للاشراف الحكومي.
 
 
شكرا لك ولمرورك