تفاصيل نظام التعليم المقرر تطبيقه 2018 - 2019





أعلن المهندس شرسف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، أن هناك إستراتيجية جديدة لتطوير التعليم، سيتم تطبيقها هذا العام تبدأ من رياض الأطفال، وذلك من خلال إدخال التابلت في منظومة التعليم بدءا من هذا العام.

وتقوم إستراتيجية التعليم على عدة محاور أهمها :الموافقة على بدء تطبيق مشروع النظام التعليمي الجديد على مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي بداية من العام الدراسي 2018/2019 وذلك طبقا للنموذج الياباني مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ ذلك، والموافقة على البدء في تطوير نظام الثانوية العامة اعتبارا من الصف الأول الثانوي ببداية العام الدراسي الجديد 2018/2019 واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنفيذ ذلك، سواء من خلال استحداث مناهج جديدة أو غيرها من الاجراءات، وتطبيق نظام تراكمي على مدار 3 سنوات في الثانوية العامة، وسيتم فيه إجراء 12 اختبار للطالب وسيقوم باختيار افضل 6 نتائج حصل عليها.

وتشمل استخدام الكتاب المدرسي مع أجهزة التابلت (الحاسب اللوحي) بداية من الصف الأول الثانوي اعتبارا من العام الدراسي الجديد، في تحميل المناهج التعليمية فقط، مع مراعاة الاعتبارات الخاصة بعدم سوء الاستخدام، وقدرة الشبكات، والصيانة للأجهزة، والتأمين على الأجهزة، وحماية الأجهزة من الفيروسات، والتي تتطلب وجود برنامج حماية fire wall، واستخدام بنك الأسئلة وتطبيق الاختبارات وتصحيحها بصورة تجريبية عبر شبكة الإنترنت خلال العام القادم دون أن يتم ربطها بالنتيجة النهائية للطالب أو تدخل في تقييمه على أن يتم تقييم التجربة والتعرف على مشاكلها تمهيدا لتطبيقها بشكل كامل في العام التالي. 

 
تفاصيل نظام التعليم المقرر تطبيقه 2018 - 2019 جاءت تفاصيلة كالتالى:


1. الدراسة طوال العام وسوف يتم تطبيق نظام تقويمي جديد للمحافظة علي هذه النقطة تحديدا والتي كانت عامل أساسي في تغيير نظام الثانوية العامة بعد نفور الطلاب من المدارس واتجاههم إلي السناتر والدروس الخصوصية.

2.الغاء نظام الحفظ والأسترجاع في الامتحانات والذي كانت تعتمد الثانوية العامة لسنين عليه واعتماد أسلوب جديد يقوم علي قياس المهارات حيث كان النظام القديم عامل أساسي في خلق فكرة الدروس الخصوصية وأجبر الطلاب علي الهروب من المدارس سعيا في طلب من يستطيع تحفيظهم أكبر قدر ممكن من المعلومات.

3. الغاء فكرة امتحان كل عام بمفردة وتطبيق النظام التراكمي في التقويم والذي يعتمد على تقييم الطلاب طوال الـ 3 سنوات والقضاء علي الأمتحان الواحد والذي كان يسبب رعب كبير للأولياء الأمور والطلاب  ويضيع فرصة الكثير من الطلاب في الإلتحاق بما كانوا يتمنوه من كليات.

4. تسليم تابلت مجانا للطالب في أول العام محمل بكل ما يريد من محتوي علمي  يريده الطالب في دراسته والتابلت ذو امكانيات مميزة ومزود بتكنولوجيا الفور جي في الإتصال وهو الذي سيساعد الطالب في التفوق والحصول علي ما يريد من معلومات من بحر الأنترنت الواسع .

5.القضاء علي مشاكل أعطاب وصيانة التابلت وذلك بالعمل علي إنشاء فروع عديدة لصيانة التابلت في جميع إنحاء الجمهورية وفي المحافظات وذلك لعدم تأخر الطالب في الدراسة لأي سبب كان.

6.القضاء علي مشكلة الأنترنت في المدارس وذلك بالإعتماد علي تكنولوجيا الفور جي فبهذا لا يحتاج الطالب إلي انترنت في المدرسة ويتم توفير الأنترنت عن طريق الشركات الأربع المعروفة اتصالات - فودافون - موبيل - وي وهي الشركات المتاح فيها استخدام خدمات الفورجي داخل مصر وسيتم عقد صفقات معها لإيصال التابلت بالأنترنت في أي مكان بمصر.

7- إلغاء فكرة الكتاب المدرسي الورقي والأعتماد علي التكنولوجيا الحديثة في كل شي ولكن سيكون العام القادم التابلت مع الكتاب.

8. مع انتهاء الكتاب الورقي فلن يكون هناك مطابع أو مخازن أو تسريب للامتحانات فكل هذا سيكون إلكترونيا.

9. اتاحة المناهج علي بنك المعرفة المصري وتوفير كل المعلومات والكتب والمراجع التي يحتاجها طالب الثانوية العامة علي هذا الصرح المعرفي الضخم.

10. إلغاء القسم العلمي والأدبي في الثانوية العامة والطالب سيدرس طوال الثلاث سنوات خليطا من العلوم والأنسانيات والآداب لتخريج طالب علي علم وثقافة كافية لسوق العمل.

11. انتهاء اسطورة الدروس الخصوصية مع تطبيق النظام الجديد للثانوية العامة وطبقا للبنود السابقة فلن يحتاج الطالب إلي دروس خصوصية  فكل ما يريد يجده علي بنك المعرفة المصري وفي حال إراد شرح من معلم فسيجد آلاف من المعلمين علي يقدمون له الشرح بشكل مجاني علي بنك المعرفة.

12. جميع الامتحانات بنظام الاوبن بوك والذي سيكون من خلال التابلت الموجود مع الطالب وسيكون التصحيح الكترونيا وبدون أي أخطاء.

13. نظام الأوبن بوك لا يعتمد علي الأسئلة الموضوعية فقط من اختيار أو أكمل أو صح وخطأ ولكن سيكون به أسئلة مقالية سيكون متاح له الكتابة فيها والتعبير.

14. الاعتماد علي التصحيح الألكتروني والقضاء علي نظام الثانوية العامة في الامتحانات من مراقبة وتصحيح وخلافه

15. اعتماد النظام الجديد علي التعلم الذاتي أي سيقوم الطالب بتعليم نفسه بنفسه من خلال الأنترنت وبنك المعرفة والتكنولوجيا التي ستكون متوفرة في كل بيت وفي كل مكان والتابلت الذي سيظل مع الطالب مدة ثلاث سنوات وسيتاح له حساب علي بنك المعرفة مليء بالمعلومات والفيديوهات التعليمية.

16. قصر دور المعلم في النظام الجديد علي الإرشاد والتوجيه والغاء النظام التقليدي في التدريس حيث يكون المعلم فيه مجرد ملقن ولكن في هذا النظام سيكون المعلم موجه للطالب للمكان الصحيح للمعلومة.

17. معلم الطالب لن يمتحنه ولن يقومه تقويم نهائي ولكن سيكون نظام التقويم الكتروني "OPEN BOOK" ونظام التصحيح سيكون الكتروني أيضا مع نسبة خطأ معدومة للقضاء علي المحسوبية والواسطة.

18. مكافآت المعلمين لن تكون علي حضور الأمتحانات ولكن ستكون مرتبطة بأداء التلاميذ ومدي إتقان المعلم لدوره التعليمي في النظام الجديد.

19. البدء في تدريب المعلمين علي النظام الجديد حتي لا يكون النظام مختل الإركان فسيبدأ النظام أولا بتدريب المعلم من خلال البرنامج الذي تم البدء فعلا فيه وهو " المعلمون أولا".

كما قرر مجلس الوزراء الموافقة علي استخدام التابلت مع الكتب المدرسية في تحميل المناهج مع مراعاة طاقة الشبكات وحماية الأجهزة من الفيروسات الإلكترونية وكذلك إجراءات التأمين عليها كما وافق علي استخدام بنك الأسئلة وتطبيقاتها بصورة تجريبية عبر الإنترنت مع ربطها علي أن يتم تطبيقها بشكل كامل بداية من العام الذي يليه.

وكلف المجلس وزير التعليم بتقديم تقرير بشأن الموقف الحالي من استخدامات بنك المعرفة وتطبيقاته ومقترحاته تفصيليه بشأن استخداماته لعرضها علي المواطنيين كما أوصي بتفعيل الرياضة في المدارس لما لها من قدرة علي غرس قيم التسامح بين التلاميذ.

وقرر المجلس تفويض وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي باستكمال التفاوض مع البنك الدولي حول قرض 500 مليون دولار لصالح تطوير التعليم في مصر وبحث زيادته بنفس الضوابط والشروط  كما تقرر إطلاق حملة إعلامية لشرح أهداف النظام التعليمي الجديد وتجاوز مخاوف المواطنيين مع العمل علي تغيير الثقافة المجتمعية عبر فتح حوار مجتمعي.

شكرا لك ولمرورك