التعليم" تبحث استبعاد المواد التي لا تضاف للمجموع من جدول الإمتحانات

 
 
خروج المواد التي لا تضاف للمجموع من جدول الإمتحانات
كشفت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم عن مقترح تقدم به اولياء الامور لخروج  المواد التى لا تضاف إلى المجموع من جدول الامتحانات لعدة أسباب، أولها التوفير على الدولة لأن كراسة البوكليت مكلفة للغاية، مقارنة بالورقة العادية العادية للامتحان، موضحة أن المقترح كان عبارة عن أن تعقد الامتحانات فى الثلاثة مواد قبل الامتحانات الأساسية، وتضمن المقترح أجرائها فى شكل امتحان موحد على مستوى الجمهورية أو تعقد كل مديرية تعليمية امتحان لوحدها فى نفس التوقيت على غرار امتحانات الشهادة الإعدادية.

من جانبه، قال الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، إن الوزارة تدرس المقترح من خلال لجنة، ولكن من الصعب تطبيقه لعدة أسباب، على رأسها أن الثانوية العامة ينظمها قانون وامتحاناتها عامة على مستوى الجمهورية ومن ثم يجب أن يؤدى جميع الطلاب نفس الامتحان على مستوى كافة المحافظات، حيث من الصعب أن يكون لكل مديرية امتحان، إضافة إلى صعوبة السيطرة على محاولات الغش وقد يؤدى الأمر إلى تسريب بعضها.
الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم،
وأكد رئيس قطاع التعليم العام، أن هناك بعض العوائق التى تمنع تطبيق المقترح منها أن طلاب المنازل فى الثانوية العامة يستمرون فى التقدم باستمارة دخول الامتحان قبل بدء الامتحانات بأيام قليلة ومن ثم لو تمت الموافقة على المتقرح سيحرم هؤلاء الطلاب من دخول المادة الراسبين فيها، كما أن طلاب الدبلومة الأمريكية يؤدون امتحان التربية الوطنية والدين واللغة العربية ومن ثم من الصعب توفيق موعد الامتحانات فى هذه الحالة.
شكرا لك ولمرورك