شيخ الأزهر: معالجات غير تقليدية لحل مشاكل المعلمين والطلاب


قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال استقبالة  الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم بمشيخة الازهر ، إن الأزهر الشريف يهدف من خلال تطوير مناهجه إلى مواكبة التطورات المتلاحقة والمشكلات المعاصرة التى تحتاج إلى معالجتها والتوعية بها مثل الإرهاب، والتكفير، مشيرًا إلى أن مادة الثقافة الإسلامية التى استحدثها الأزهر عالجت العديد من القضايا المعاصرة بطريقة متميزة بما يسهم فى تخريج طالب أزهرى قادر على مواجهة هذه الأفكار والمفاهيم.

وأكد أهمية النهوض بالتعليم فى مصر، لأن التعليم هو أساس تقدم الأمم والشعوب، موضحًا ضرورة أن تعمل كل المؤسسات التعليمية فى مصر على ابتكار حلول ومعالجات غير تقليدية للمشاكل التى تواجه العملية التعليمية بما يرفع من مستوى الطالب والمعلم.

من جهته، أشاد وزير التربية والتعليم بالجهود التى يقوم بها فضيلة الإمام الأكبر، مضيفًا أن جهود فضيلته الخارجية أسهمت فى تصحيح صورة الدين الإسلامى الذى شوهته ممارسات التنظيمات المتطرفة.

وبين الدكتور طارق شوقى أن التعليم فى مصر يعانى من بعض المشكلات التى تحتاج إلى حلول جذرية وحاسمة، مشيرًا إلى أهمية التنسيق والتعاون بين وزارة التربية والتعليم والأزهر الشريف بصفته أعرق مؤسسة تعليمية فى مصر والعالم.

وفى نهاية اللقاء أكد الإمام الأكبر على دعمه الكامل لكافة الجهود التى تسهم فى النهوض بالتعليم فى مصر.

شكرا لك ولمرورك