وزير التعليم" يناقش خطة عمل وشراكة مع المركز الوطني للقياس والتقويم بالمملكة العربية السعودية

استقبل الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الأمير فيصل بن عبد الله المشاري رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم بالمملكة العربية السعودية والوفد المرافق له، بالمركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى، بحضورالدكتورة دينا برعى معاون الوزير للتقويم والامتحانات، وحبيبة عز معاون الوزير للتعليم الفنى، والدكتور رمضان محمد رمضان مدير المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى؛ لبحث أوجه التعاون في مجال تطوير القياس وتقويم الامتحانات.

وأعرب "شوقي" عن سعادته بالتعاون مع المملكة العربية السعودية، مشيرًا إلى أننا نحرص على توطيد العلاقات المصرية السعودية، وخاصة في مجال التعليم، وتبادل الخبرات بين البلدين، وخاصة في مجال تطوير القياس وتقويم الامتحانات.

وأكد وزير التعليم أنه يتم العمل الآن من خلال التكامل بين وزارة التربية والتعليم ، والتعليم الفني ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى، بالاهتمام بمجال القياس والتقويم لقياس المستوى المهارى للطلاب والارتقاء بقدراتهم التحصيلية.

وشدد شوقي على أن الوزارة تسعى إلى تطوير وصياغة المركز لتحقيق الهدف منه وإعداد الكفاءات في إدارة الامتحانات.

من جانبه، أعرب الأمير فيصل عن سعادته لزيارة المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى مشيدًا بالشعار القائم عليه بأنه تطوير التعليم مدخل للإصلاح، مشيرًا إلى أهمية التقويم لتطوير منظومة التعليم، كما أعرب عن سعادته بالتعاون مع وزارتى التربية والتعليم والتعليم الفني والتعليم العالي فيما يتعلق بالتقويم والقياس، مشيرًا إلى أننا نختصر الزمن لنجاح المشروعات وتحقيق طموحات البلدين في هذا المجال.
وأشاد الأمير فيصل بمشروع التعليم الجديد والفكر الجديد، مشيرًا إلى أن المركز الوطني للقياس والتقويم بالسعودية به إمكانيات كبيرة وهائلة، موجهًا بالاستفادة من ما تم الوصول إليه من خلال الاحتياجات والأولويات، وأكد على الاستعداد لتقديم الدعم الكامل، في مجال التخصصات، والخبرات، والتدريبات.

كما دعا الأمير فيصل الوزير لزيارة المركز الوطني للقياس والتقويم بالسعودية للتعرف على مهام وأنشطة المركز وكيفية الاستفادة لبحث الشراكة بين البلدين.

واستعرض الدكتور رمضان محمد رمضان شرح تفصيلي عن المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى، والهدف من إنشائه الذي يعتمد على أهمية التقويم في العملية التعليمية، ورؤيته الخاصة والذي يعمل تحت شعار "التطوير من أجل إصلاح التعليم"، كما استعرض أقسام المركز المختلفة، وأكد أن المركز يعمل الآن على الرؤية الجديدة لتطوير نظام التعليم والتي تعتبر الركن الأساسي فيها تطوير الامتحانات، وتم وضع مقترح ورؤية جديدة تهدف إلى تحقيق الريادة بما يساهم بتحسين جودة التعليم من خلال أدوات ونظم الامتحانات.

وتم خلال اللقاء الاتفاق على إعدا خطة عمل؛ لتحديد أوجه التعاون بين المركزين، وإعداد الأجندة الخاصة بآليات التعاون، لإنشاء مركز وطنى للتقويم بالتنسيق مع المملكة العربية السعودية والتعليم العالى.
شكرا لك ولمرورك