نص من الهدي النبوي في خطبة الوداع ( نثر ) تانية ثانوى 2015

نص من الهدي النبوي في خطبة الوداع ( نثر ) تانية ثانوى 2015


من الهدي النبوي في خطبة الوداع
تمهيد :
يرسم الرسول - r - في هذه الخطبة معالم طريق الفضيلة ويضع دستورا لحياة كريمة ينعم بها من اعتصم بمبادئ هذا الدستور وقوانينه والخطبة تبرز لنا هذه المبادئ والقيم التي قوامها الحق والخير والعدل .
النص :
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على طاعته وأستفتح بالذي هو خير .
أما بعد: أيها الناس اسمعوا منّي أبين لكم  فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا ، في موقفي هذا . أيها الناس إن دماءكم و أموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت ؛ اللهم فاشهد ! من كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها ، وإن ربا الجاهلية موضوع ،وإن أول ربا أبدأ به ربا عمي العباس بن عبد المطلب ، وإن مآثر الجاهلية موضوعة غير السدانة والسقاية . والعمد قَوَدٌ وشبه العمد ما قتل بالعصا والحجر , فيه مائة بعير فمن زاد فهو من الجاهلية .
أيها الناس إن الشيطان قد أيس أن يعبد في أرضكم هذه ، ولكنه قد رضي فيما سوى ذلك  فيما تحقرون من أعمالكم .
أيها الناس :" إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً ليواطئوا عدة ما حرم الله." (التوبة/37)؛ وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض ، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً ، منها أربعة حرم ثلاثة متواليات وواحد فرد ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب بين جمادى وشعبان . ألا هل بلغت ؛ اللهم فاشهد !
أيها الناس إنما المؤمنون إخوة ، ولا يحلّ لمؤمن مال أخيه إلا من طيب نفس منه . ألا هل بلغت ؛ اللهم فاشهد !
فلا ترجعن بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا ؛ كتاب الله وسنة نبيه ، ألا هل بلغت ؛ اللهم فاشهد !
 أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ، كلكم لآدم وآدم من تراب ، إن أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى ، ألا هل بلغت ؛ قالوا : قال : فليبلغ الشاهد الغائب ! .
1- المناسبة و الظروف:
ألقى الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الخطبة في حجة الوداع يوم عرفة بجبل الرحمة في التاسع من ذي الحجة من السنة العاشرة للهجرة ، في نحو مائة و أربعين ألف من المسلمين ، وربيعة بن أمية بن خلف يسمع الناس ، و قد بين فيها أصول الأحكام الشرعية الجنائية و المالية و العلاقات الأسرية و الإنسانية ، فكانت اللحظات الأخيرة للبناء الحضاري الإسلامي و اكتمال التشريع حيث نزل فيها قوله تعالى :"ا ليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا."(المائدة/03).
2- الشرح :
 اشتملت خطبة حجة الوداع على تسع وحدات (مواضيع) و هي:
1)- الوحدة الأولى: الاستفتاح بحمد الله و الثناء عليه من أجل تهيئة المتلقي لقبول الفكرة. (خطبة الاستفتاح و الحاجة) : (الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره ونتوب إليه...).
2)- الوحدة الثانية: الوصية بتقوى الله تعالى بالحث على طاعته و اجتناب معصيته أوصيكم عباد الله بتقوى الله..)،وتوديعه للصحابة بقوله...لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا).
3)- الوحدة الثالثة: الإعلان عن حقوق الإنسان في الإسلام وبيان أن المسلم محرم دمه و ماله و عرضه أيها الناس إن دماءكم و أموالكم وأعراضكم عليكم حرام...).
4)- الوحدة الرابعة: الأمر بأداء الأمانة و التبرؤ من مآثر الجاهلية السيئة كالثأر(دماء الجاهلية) و أكل الربا فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها...) ، (...ودماء الجاهلية موضوعة ...و إن ربا الجاهلية موضوع...)
5)- الوحدة الخامسة: التذكير من مكر الشيطان و حيله والأمر بعدم طاعته: (...فإن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ولكنه إن يطع فيما سوى ذلك فقد رضي به مما تحقرون من أعمالكم...).
6)- الوحدة السادسة: النسيء تبديل لقوانين الله و تضليل للناس عن المبادئ و المفاهيم العالمية. قال تعالى:" إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما و يحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله..."(التوبة/37).
7)- الوحدة السابعة: وجوب التمسك بكتاب الله تعالى و سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن الاعتصام بهما يجنب الانحراف و الضلال عن منهج الإسلام وبهما يفهم الإسلام.(و قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا ، أمرا بينا ،كتاب الله و سنة نبيه).
9)- الوحدة الثامنة: وجوب الأخوة بين المؤمنين وتحريم الظلم بكل أنواعه.
(...تعلمن أن كل مسلم أخ للمسلم و أن المسلمين إخوة ، فلا يحل لا مرئ مال أخيه إلا عن طيب نفس منه ، فلا تظلمن أنفسكم...).
10)- الوحدة التاسعة: وحدة الجنس البشري وبيان أسس التفاضل بين الناس .
(أيها الناس إن ربكم واحد ، و إن أباكم واحد ...أكرمكم عند الله أتقاكم وليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى...).
3- الأحكام و التوجيهات التي تضمنتها:
 تضمنت خطبة حجة الوداع جملة أحكام و توجيهات منها:
- استحباب استفتاح الكلام بحمد الله تعالى و الثناء عليه و الصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.
- الوصية بتقوى الله تعالى و ذلك بطاعته و اجتناب معصيته.
- تحريم دماء الناس وأموالهم و أعراضهم إلا بالحق.
- وجوب أداء الأمانات إلى أهلها و ترك مآثر الجاهلية وعاداتها و تقاليدها السيئة التي أبطلها الإسلام. (دماء الجاهلية ، ربا الجاهلية).
- التحذير من طاعة الشيطان و عدم احتقار صغائر الذنوب و المعاصي.
- عدة الشهور اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم وهي : ذو القعدة وذو الحجة ومحرم و رجب .
- الحج هو في شهر ذي الحجة الذي وافق حج الرسول صلى الله عليه وسلم وليس كما كانت تفعل العرب في الجاهلية حيث كانوا يجعلون حجهم كل عامين في شهر معين في السنة فيحجون في ذي الحجة عامين ثم يحجون في محرم عامين و هكذا...
- وجوب التمسك بالقرآن الكريم و السنة النبوية و الرجوع إليهما في كل شيء ، لأن ذلك هو سبيل العزة و النصر في الدنيا و الآخرة.
- وجوب الأخوة بين المسلمين وبيان حقوقها (الأخوة) وتحريم الاعتداء على النفس و المال.
- التأكيد على مبدأ المساواة بين الناس إذ لا تفاضل بينهم عند الله تعالى إلا بالتقوى و العمل الصالح.
- بيان مسؤولية الأمة عن النبي صلى الله عليه وسلم في تبليغه الرسالة و أدائه الأمانة.
شكرا لك ولمرورك